.

عنزٌ و لو طارت !

Wednesday - 27 May, 2009
19:34 بتوقيت مكة + 1
صُنِف في ملف : زحمة البشر

في عالم لا يحوي من الألوان سوى الأبيض و الأسود ، و لا يشمل من الأمور إلا ما تناقض .. تطير العنز !

في هذا العالم العجيب ، يؤمن مواطنوه أن الدنيا لا تحوي من الألوان إلا ما كان أبيضًا أو أسودًا .. حلالا أو حرامًا . و يأبون إلا فرض عقلياتهم و نظرتهم الخاصة للحياة على كل خلق الله .

كمن لم يرى من الطيور إلا ما اسودّ و لم يرى من العنز إلا ما ابيضّ ، حين يخرج للعالم و يرى طيرًا أبيضًا يظنه عنزًا . و لو أتيته بكل البراهين الممكنة و كل الإثباتات المعقولة ، لا يقتنع إلا بما "يرى" : عنزًا أبيضًا يطير !

كثيرًا ما أتتبع نقاشات تجري في أماكن مختلفة كطرف خارجي ، لجني الفائدة من كلا الطرفين فيما يتم نقاشه و من أسلوب النقاش المُتبَع . و تجد من يبحث عن الحق يصرّ على ما هو عليه محاولًا إقناع مقابله ، حتى يتبين له الحق فيما يقول صاحبه فيعدل عن رأيه و يقتنع بعكسه .

لكن .. بعض النقاشات تجري حول أمور رمادية ، لا أبيض و لا أسود فيها .. فيدور النقاش ليستدل أصحابه بالمنطق و الحجة مع بقاء الأصل أن للطرف المقابل الحق في اعتقاد ما يرى و له أسبابه التي يستند عليها ، دون تكفير / إخراج من دائرة الحق / تفسيق / ... للطرف المقابل .
.. يعني على مبدأ : "أحترم رأيك ، لكني أعتقد بغيره" .

في مثل هذه النقاشات ، يجد الشخص العجب العجاب ، حين يشارك مواطنو عالم العنز الطائر .. إذ أن من صفاتهم ألا يروا العالم إلا من منظارهم حصرًا ، بعد أن أسِسَ المنظار اعتمادا على خلفية الشخص / بيئته / تعليمه / ... . و يمتد الأمر سوءًا حين يصر المواطن الصالح على "إجبار" كل العالم بمختلف خلفياتهم / بيئاتهم / تعليمهم / ... على ألا يروا العالم إلا من منظاره هو حصرًا .. لأن الدنيا بنظره أبيض و أسود و قد حيز له من العلم و الحق ما لم يحز لغيره .
و مهما حاولت إيضاح صواب ما أنت عليه و / أو احتمال ورود أخطاء فيما هو عليه ، لن تجدي المحاولات نفعا ، لأنه يتفنن في سلك الانحناءات و طي المعلومات بطريقة عجيبة تضيّع عليك أصل الموضوع و تدخلك في دهاليز لا علاقة لها بالموضوع الأساسي .

عقليات تدعو لكثير من التفكر .. كيف أن تجاربهم المحدودة في الحياة ربما ، أو لعله بسبب طريقة تعليمهم ، أو ... ، تجعلهم ينظرون للعالم من فتحة صغيرة تحجب عنهم الكثير الكثير .

اللهم أرنا الحق حقا و ارزقنا اتباعه ، و أرنا الباطل باطلا و ارزقنا اجتنابه .

.. عُدِل 28/5 .. 12:35 AM

  1. التعليق: 1
    رأي :
    Wednesday, 30 May, 2009 عند 5:15 am الرأي الـ 20

    برأيي عقليات العنز الطائر تحتاج لدورة في فقه الخلاف ..

    " اللهم أرنا الحق حقا و ارزقنا اتباعه ، و أرنا الباطل باطلا و ارزقنا اجتنابه . "

    اللهم آمين ..

  2. التعليق: 2
    رأي :
    Wednesday, 30 May, 2009 عند 6:10 pm الرأي الـ 386

    حييتِ يا كريمة ..

    بالضبط ، و بالإضافة لدورة مكثفة تعدل طريقة فهمهم للأمور .
    تابعت نقاشا منذ فترة يسيرة ، نسيتُ عما كان .. لكن الطرف أ كان يرى خطأ أمر يقع في النطاق الرمادي و يعتمد بشكل كبير على الخلفيات و الثقافات و غيره .
    المهم ، كان الطرف ب يحاول تقديم الحجج و توضيح نقطة أن الاختلاف وارد / ممكن / سائغ و لا يعني بالضرورة أن أحدهما خاطئ ، إلا أن أ أصر إلا أن يلوي حجج ب لتصب في صالح أ ، بطريقة عجيبة .

    و أظن أن طريقة الفهم تتعدل حين يدرك الشخص أنه إنما يسعى للحق ، و أن يكون الحق مع صاحبه أحب إليه .

    .. دعوة تعلمتُها من القرآن و لزمتها و آتتني خيرا كثيرا ، دعاء موسى عليه السلام :
    "ربي اشرح لي صدري ، و يسر لي أمري ، و احلل عقدة من لساني ، يفقهوا قولي " .
    ما دخلتُ نقاشا -واقعا أو نتيا- إلا بدأت به ، فييسر الله لي كثيرا مما لا أعرف من أين يأتي .

    ممتنة لكِ يا رفيقة . :)

  3. التعليق: 3
    رأي :
    Wednesday, 1 June, 2009 عند 11:45 pm الرأي الـ 386

    يقول السعدي في تفسيره :
    "و من جعل الحقَ قصده ، و وازن بينه و بين غيره ، تبيّن له الحقُ قطعًا ، و اتبعه إن كان منصفًا "

    معادلاتان :
    قصد الحق = تبيانه
    الإنصاف = اتباع الحق

    جعلنا الله من قاصدي الحق و متبعيه .

  4. التعليق: 4
    رأي :
    Wednesday, 15 August, 2009 عند 2:00 am الرأي الـ 10

    يقول السعدي في تفسيره :
    "و من جعل الحقَ قصده ، و وازن بينه و بين غيره ، تبيّن له الحقُ قطعًا ، و اتبعه إن كان منصفًا "

    رائعة هي هذه المقولة
    وقفت عندها مليًا
    /
    نسأل الله أن يجعلنا ممَنْ
    يجري الحق على لسانه ويتّبعه

  5. التعليق: 5
    رأي :
    Wednesday, 27 April, 2010 عند 1:39 am الرأي الـ 4

    مقولة السعدي ترن في أذناي حتى أدركت ان الإختلاف لا يعني الخلاف !

    للأسف الألوان في عالمنا اليوم "لونين فقط -أسود & أبيض- ويزيد عليها اللون الأحمر إذا ما خالفت أحد الألوان ليهمشوك، يكرهوك، يجعلوك على قائمة مرتكبي المحرمات الموجبة للحد !

    اللهم ارنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه