.

Facebook ، مدونات ، Twitter ، ...

Thursday - 28 May, 2009
02:16 بتوقيت مكة + 1

لا زلت أذكر عصرًا سابقًا كان فيه "الأتاري" و التلفزيون أفضل ما قد يقتنيه شخص من التقنيات . و لا زلت أذكر أيضا كمبيوترنا "العصري" آنذاك ، مستطيل بحجم نصف الطاولة عليه شاشة سوداء بكلام أبيض فقط ، و لعبة جميلة جدا (نسيت اسمها) بها قرص دائري يلتهم النقاط .

.. و أبشركم ، كان كمبيوترنا متطور جدا ، لدرجة كان فيه مكان للـ Floppy disk ! <- أبدا أبدا ما كان مخبأ لألعابنا التي اضطر والدي لعمليات جراحية لإخراجها بعدها (تهزيئة) حلوة .

و قصتنا مع الإنترنت في أوائل التسعينات قصة ! ، كنا نفرح جدا جدا بتصفح موقع أين ؟   في جلسات عائلية ، حصرا . و كدتُ أن أصل للسماء فرحًا حين (امتلكتُ) إيميلا على أين . <- كانت كلمة السر 12345 + كل البيت يعرفها !


كان ذلك منذ ما يقارب العقدين .. تبدّلت فيها الأحوال كثيــرًا ، و تحول ذلك الجهاز لأساسٍ ترتكز عليه العوائل / المدارس / الشركات / الأفراد / ... ، و تبعته الآثار التي نتجت عن الإنترنت كعولمة الدول كلها و تقاربها بشكل أكبر ، أو ما ناقشته مقالة عن أثر جوجل على طرق القراءة / التعلم لدى مستخدمي محرك البحث بكثرة ، أو ... .

لكن ، في الخمس سنوات الماضية (تقريبا) بدأت تتسارع عجلة تطور الإنترنت لدرجة أصبح فيها توالد تقنية جديدة و انتشارها أسرع من انتشار النار في الهشيم . جوجل ، يوتوب ، مدونات ، فيسبوك ، تويتر ، ... . كلها تقنيات -مجازا- تتطلب درجة عالية من القدرة على التعلم الذاتي للقدرة على مواكبتها و البقاء في العجلة .

كنت سابقا أراها من السهل اليسير ، لكن بعد أن شعرتُ أني أصبحت خارج العجلة بجهلي التام عن آخر ما ذكرا (فيسبوك ، تويتر) بسبب صدودي عنهما بعد محاولتين/ان أوليتين/ان فاشلتين/ان في فهم ماهيتهما . عرفت أن القدرة على المواكبة ليس بالأمر اليسير .

و قد أثبت الجيل الحالي ، برأيي ، قدرة عالية من ممارسة التعلم الذاتي و إحكامه ، مما أظنه يثير الانتباه بشكل كبير . هؤلاء الأطفال الذين يتقنون استخدام كل هذه الأمور بما فيها من تعقيدات ، إن جاز التعبير ، تستدعي كثيرا من التفكر بطرق التدريس / التعليم المتبعة في المدارس / المناهج و التي لا توظف هذه القدرات بشكل موفق لتجعل من التعلم تحديا مرغوبا به لديهم

 

و .. (شطحة) :
متى يتوقف أحدنا عن (التطور) / المواكبة ؟
هل هي مشيئة إرادية يتبعها الشخص بمجرد ما أن يشعر بعدم حاجته لذلك ؟
أو بسبب عجز عن تكرار المحاولات بعد فشلها ؟
أم هو أمر لا يختاره الشخص و تحكمه قدراته العقلية / العمرية ؟

.. و (ليش لهلأ مو راضية أتعلم التويتر و الفيسبوك -و غيرهم إن وجدوا- رغم أني أشعر بجهل مقيت ؟ :وجه حزين: )

 

.. (شطحة أخرى) :
هل نجحنا في توظيف هذه التقنيات في الدعوة إلى الله بشكل ناجح ؟
كما نجح غيرنا في الترويج عن معتقداتهم الدينية / الفكرية / ... .

هل نسعى لهدف معين من تواجدنا في هذه الهالة ؟
هل جعلنا من استخدامنا للنت وسيلة لرقي أفكارنا / علمنا / ـنا ؟

 

..يا ربّ علمنا ما ينفعنا . و انفعنا بما علمتنا

  1. التعليق: 1
    رأي :
    Thursday, 28 May, 2009 عند 2:30 pm الرأي الـ 386

    :وجه يقفز فرحًا:
    تعلمت ماهية التوِتر < - هكذا تُلفظ باللغة ، بكسر الواو كسرا خفيفا و ضم التاء الأولى . من هنا : الخلاصة : الخدمة عبارة عن شيء يقع فيما بين التدوين و الإيميلات ، شبيه بشريط الإهداءات = تكتب ما تشاء عنك ، عما تعلمته ، عن أي شيء لا يستحق أن يُفرَد بتدوينة أو لا يتمتع بكثير من الأهمية .. + الأحرف المسموح بها لا تتجاوز الـ 140 حرف . بمجرد أن تفتح حساب هناك ، تتكون لديك صفحة ، تستطيع من خلالها متابعة أشخاص تختارهم لتعرف رسائلهم الآنية ، و يستطيعون هم بدورهم متابعتك .. كما بإمكانك باستخدام المتصفح أو الماسنجر تتبع الجديد على التوتر . ياه ما أحلى التعلم ! يا رب لا تحرمني ومن أمن من لذة كهذه ما دامت الأرواح في أجسادها . . . + كل الشكر للفاضل العلولا ، لولا فضل الله ثم تدوينتين * أشعرتني بالجهل المقيت جدًا لما كنت أصررت على البحث ! * هنا : http://www.alaloula.com/?p=491
    و هنا :
    http://www.alaloula.com/?p=502

  2. التعليق: 2
    رأي :
    Thursday, 28 May, 2009 عند 5:19 pm الرأي الـ 5

    ليسَ بالمهم المواكبه حد الإختناق الذي اعتقده في تصورك .. :sideways:
    إنها تقنيات متشابهه ..
    بإمكانك إختيار أحدها ثم المواكبه بكل بساطه .. وسهوله
    عن نفسي ليس لدي أية علاقه بالفيس بوك .. ولا أفكر بالتفكير البتة ..
    أما التويتر .. فقد يكون أرقى من الفيس بوك .. بل ~مؤكد
    وأنتظر ألفرصة فقط لأبدأ بالعمل عليه .. :wink:

    أعجبتني .. نباهتكِ من ناحية الجيل الجديد ..
    أعتقد لو فكرنا في الأمر فـَ سنخترع اساليب جديدة في التعيلم .. تخلق الإبداع في أجيالنا وتجعل أبناؤنا تخلقه .. :silly:

    اتمنى بالفعل إستثمار هذا الشي ..
    من كل قلبي .. :lol:

  3. التعليق: 3
    رأي :
    Thursday, 28 May, 2009 عند 5:33 pm الرأي الـ 12

    من وجة نظري .. أن مواكبة كل تقنية جديدة إنما هو مصدر هدر للوقت جديد ..
    صحيح أننا يجب أن نستفيد من التقينة فيما يعود علينا بالنفع .. كما يجب أن لا نكون حساسيين من كل جديد طالما أن فيه فائدة وخدمة لنا ..

    لكن لا يعني هذا أنه يجب علي أن أعرف كل جديد .. والناس على مر العصور يتطورون ويبتكرون أشياء جديدة .. ويضل كثير من الموجودين في تلك العصور يجهلون عنها .. ليس لشيء .. لكن لأنهم لا يحتاجونها ..

    في اعتقادي أننا يجب أن نتعلم ما نستفيد منه وما يعيننا في حياتنا .. بالنسبة لي شخصياً .. الفيس بوك على سبيل المثال لايفيدني بأي شيء تماماً ولست أحتاجه إلا إن كان ترفاً تقنياً لا أكثر ولا أقل .. ولذا لم أتصفح ذلك الموقع إلا مرة واحدة عندما وصلتني دعوة على الإيميل من أحد زملائي للاشتراك .. ولم أعد له مرة أخرى ..

    وعوداً على نقطة البداية في تعليقي .. أقول إن كثرة التقنيات (التي لا نحتاجها) إنما هي هدر للأوقات .. وتخيل معي شخصاً لديه التالي من التقنية :
    - ايميل .
    - سبيس .
    - مدونة .
    - حساب في الفيس بوك .
    - حساب في توتر .
    - حساب في النت لوق .
    - عضو فعّال في عدة منتديات .

    إذا كان سيشارك بفاعلية بجميع ماسبق .. فأنا أجزم أنه سيهدر مالايقل عن نصف يومه في الإنترنت .. في الوقت الذي يستطيع أن يصرف هذه الساعات في شيء أكثر نفعاً ..

    أعتذر عن الإطالة ..
    :smile:

  4. التعليق: 4
    رأي :
    Thursday, 28 May, 2009 عند 7:34 pm الرأي الـ 386

    اَلْجُمَآنْ..: ليسَ بالمهم المواكبه حد الإختناق الذي اعتقده في تصورك ..:sideways:
    إنها تقنيات متشابهه ..
    بإمكانك إختيار أحدها ثم المواكبه بكل بساطه .. وسهوله
    عن نفسي ليس لدي أية علاقه بالفيس بوك .. ولا أفكر بالتفكير البتة ..
    أما التويتر .. فقد يكون أرقى من الفيس بوك .. بل ~مؤكد
    وأنتظر ألفرصة فقط لأبدأ بالعمل عليه ..:wink:
    أعجبتني .. نباهتكِ من ناحية الجيل الجديد ..
    أعتقد لو فكرنا في الأمر فـَ سنخترعاساليب جديدة في التعيلم .. تخلق الإبداع في أجيالنا وتجعل أبناؤنا تخلقه ..:silly:
    اتمنى بالفعل إستثمار هذا الشي ..
    من كل قلبي .. :lol:

    يا مرحبًا :)

    جميل جدا ، إذن حضرتك ربطتِ المواكبة بالحاجة لما يواكب له / به .
    من الأساسي أن يكون للشخص هدف من توجهه / استخدامه على الإنترنت بما لا يضيع وقته .

    أعتقد لو فكرنا في الأمر فـَ سنخترعاساليب جديدة في التعيلم .. تخلق الإبداع في أجيالنا وتجعل أبناؤنا تخلقه ..:silly:

    فعلا ..
    الحقيقة ، لا زلت أتعجب بشكل كبير جدا حين أرى أطفال بالكاد يكونون في الصف الثاني يبرعون في استخدام الوورد و اختيار مواقع الألعاب و فهم طريقة تصفح الموقع بما يفيهم حاجتهم .
    هذا يدخل في باب نظريات التعلم / التعليم .. النظرية التقليدية و التي لا زالت الكثير من الهيئات الأكاديمية العربية تستخدمها هي أن يكون المدرس هو مصدر المعلومات الوحيد ، و على الطالب التلقي فقط . و هنا ينطبق تشبيه شائع على هذا و هو "تعبئة الجرة" .. مع قياس الطالب على الجرة و التعبئة هي المعلومات التي يعطيها المدرس للطالب . و بالتالي ، المدرس هو أساس العملية .

    نظرية أخرى ظهرت بعد السابقة ، تتأسس على فكرة أن المتعلم هو أساس العملية ، و أن وظيفة المدرس لا تتعدى الدليل الذي يرشد الطلاب للمعلومات ليكتشفوها بأنفسهم .

    طبعا لكل سلبيات و إيجابيات ، و بينهما تقع الكثير من النظريات .. و المدرس البارع هو من لا يلتزم بطريقة تدريس معينة / واحدة ، إنما ينوع من طرق التدريس بما يتناسب مع طلابه / مادة الدرس / توقيت الدرس / ... ، و غيره من العوامل التي تزيد من عمق المسألة .

    لعلي تحدثت كثيرا . المعذرة .
    (يُقال : "لا تدع المدرس يتحدث عن التدريس ، لأنه لن يسكت أبدا" ! :) )

    حييتِ أخرى يا كريمة .
    زيارة سعدتُ بها .

  5. التعليق: 5
    رأي :
    Thursday, 28 May, 2009 عند 7:59 pm الرأي الـ 386

    أبو عاصم: من وجة نظري .. أن مواكبة كل تقنية جديدة إنما هو مصدر هدر للوقت جديد ..
    صحيح أننا يجب أن نستفيد من التقينة فيما يعود علينا بالنفع .. كما يجب أن لا نكون حساسيين من كل جديد طالما أن فيه فائدة وخدمة لنا ..لكن لا يعني هذا أنه يجب علي أن أعرف كل جديد .. والناس على مر العصور يتطورون ويبتكرون أشياء جديدة .. ويضل كثير من الموجودين في تلك العصور يجهلون عنها .. ليس لشيء .. لكن لأنهم لا يحتاجونها ..في اعتقادي أننا يجب أن نتعلم ما نستفيد منه وما يعيننا في حياتنا .. بالنسبة لي شخصياً .. الفيس بوك على سبيل المثال لايفيدني بأي شيء تماماً ولست أحتاجه إلا إن كان ترفاً تقنياً لا أكثر ولا أقل .. ولذا لم أتصفح ذلك الموقع إلا مرة واحدة عندما وصلتني دعوة على الإيميل من أحد زملائي للاشتراك .. ولم أعد له مرة أخرى ..وعوداً على نقطة البداية في تعليقي .. أقول إن كثرة التقنيات (التي لا نحتاجها) إنما هي هدر للأوقات .. وتخيل معي شخصاً لديه التالي من التقنية :
    - ايميل .
    - سبيس .
    - مدونة .
    - حساب في الفيس بوك .
    - حساب في توتر .
    - حساب في النت لوق .
    - عضو فعّال في عدة منتديات .إذا كان سيشارك بفاعلية بجميع ماسبق .. فأنا أجزم أنه سيهدر مالايقل عن نصف يومه في الإنترنت .. في الوقت الذي يستطيع أن يصرف هذه الساعات في شيء أكثر نفعاً ..أعتذر عن الإطالة ..:smile:

    حييت يا فاضل .

    صحيح أننا يجب أن نستفيد من التقينة فيما يعود علينا بالنفع .. كما يجب أن لا نكون حساسيين من كل جديد طالما أن فيه فائدة وخدمة لنا ..

    ممتاز ، أتفق مع حضرتك على نقطة أن طالما النفع موجود ، وُجِدَت الحاجة لمواكبة تلك التقنيات .
    و نقطة أهم ألا ننبذ كل جديد فقط من باب أن من ابتكره استعمله في المعصية ، إنما نتقبله و نصيره ليكون فيه مما ينفعنا و طاعة لله به .

    و هنا ، على الأقل شخصيا ، يبرز نفع التعرف على هذه التقنيات و فهم آلياتها بما يكفينا لئلا نوصم / نشعر بـ "التخلف" / "الجهل" حين يتحدث جمع من الناس عن مثل هذه التقنيات . الشعور بالجهل مقيت ، و بصمة التخلف ، من باب الدعوة ما لم يتعارض مع شرع ربنا ، نحاول تجنبها . ألا تتفق معي ؟

    يعني عودة على مثال الفيس بوك : الحقيقة ، إلى الآن لا أعرف إلا قشور الخدمة و لا زلت بحاجة لبحث أكبر لأفهم ماهيتها و غيره ، ليس لحاجة استخدام ، إنما لحاجة علم ، و أيضا لكي أكون صورة إيجابية في المجتمع الذي ينسب أي صورة من صور الالتزام بالرجعية و الجهل و ... ، و الذي يحتاج أن يرى أن الالتزام لا يعني أننا نقصي بأنفسنا بعيدا عن الدنيا .

    مثلا .. الآن التوتر ، بعد أن كنت أشتكي منه ، اليوتوب الذي شاهدته كفاني المؤونة لأفهم ما يجري . و ربما أزيد على ذلك تجربة يسيرة من باب إشباع الفضول .. و (شطبنا) عليه إن لم تكن لي به حاجة .

    .. و أظن أن حضرتك لا تختلف معي في ذلك حسبما فهمتُ من كريم تعقيبك ، أليس كذلك ؟
    إنما ربما نقطة النقاش هي مدى التعمق / صرف الوقت على مثل هذه المسائل فيما لا يفيد .
    و في هذا أوافق حضرتك أن التعمق فيما لا حاجة من استخدامه (خط تحت استخدامه) ، مدعاة لتبذير الوقت و إسرافه . (على الرغم من أني لدرجة ما أؤمن أننا لا نعرف حاجاتنا إلا بعد أن نخوض فيما نظن أننا لا نحتاجه )

    أقول إن كثرة التقنيات (التي لا نحتاجها) إنما هي هدر للأوقات .. وتخيل معي شخصاً لديه التالي من التقنية :
    - ايميل .
    - سبيس .
    - مدونة .
    - حساب في الفيس بوك .
    - حساب في توتر .
    - حساب في النت لوق .
    - عضو فعّال في عدة منتديات .إذا كان سيشارك بفاعلية بجميع ماسبق .. فأنا أجزم أنه سيهدر مالايقل عن نصف يومه في الإنترنت .. في الوقت الذي يستطيع أن يصرف هذه الساعات في شيء أكثر نفعاً

    يوجد شيء اسمه نت لوق أيضا ؟
    هذا حتى لم أسمع به من أساسه :/ .. :)

    فعلا ، أتفق مع حضرتك أن غمر الشخص لنفسه في كل هذا سيؤدي حتما لاستهلاك حياته بشكل لا يستطيع التعويض عنه .. و هنا كما تفضلتَ حضرتك في تدوينة سابقة ، تتجلى أهمية الموازنة بين المصالح و المفاسد .

    أعتذر عن الإطالة ..

    بالعكس .. الله يكرمك .
    نقاش مفيد جدا ، أسأل الله لك البركة .

    كتب الله لك الأجر كما تحب و زيادة .
    ممتنة لكريم تواجدك / تعليقك .

  6. التعليق: 6
    رأي :
    Thursday, 30 May, 2009 عند 7:49 pm الرأي الـ 9

    اللعبة اسمها PACMAN :happy: ..

    فيس بوك , توِتر , بلارك , نت لوق , و غيرهـا , من الغلط ان الواحد يتابعها كلها بوقت واحد , لو فقط يركز على وحدة و يتعامل معها , و يتعرف ع ـالبقيّة دون دخول معمّق ..

    البعض , يستعملها كنشر غسيل و فضح لنفسه بطريقة مش و لابد .. :getlost: , لكن أعجبتني استعمالات البعض لهذي الخدمات ..

    على سبيل المثـال , تويتر .. الـBBC تستعملها لنشر الأخبـار فور نزولها في موقعهم , أحد الأحبّة أغلب ما يضعه عبارة عن حكم و مقولات رائعـة , .. يعني الواحد يقدر يستفيد منها صح :wink:

    كل هذي الخدمـات فائدتها من عدمه راجع لنفس الشخص اللي يستعملها ..
    عن نفسي , أستعمل التويتر غالباً لمشاركة ما أعجبني أثناء تصفحي .. و بعض التنفيس :silly:

    تحيّــــة ..

  7. التعليق: 7
    رأي :
    Thursday, 30 May, 2009 عند 7:58 pm الرأي الـ 386

    أبــو عــابد: اللعبة اسمها PACMAN :happy:..فيس بوك , توِتر , بلارك , نت لوق , و غيرهـا , من الغلط ان الواحد يتابعها كلها بوقت واحد , لو فقط يركز على وحدة و يتعامل معها , و يتعرف ع ـالبقيّة دون دخول معمّق ..البعض , يستعملها كنشر غسيل و فضح لنفسه بطريقة مش و لابد .. :getlost:, لكن أعجبتني استعمالات البعض لهذي الخدمات ..على سبيل المثـال , تويتر .. الـBBC تستعملها لنشر الأخبـار فور نزولها في موقعهم , أحد الأحبّة أغلب ما يضعه عبارة عن حكم و مقولات رائعـة , .. يعني الواحد يقدر يستفيد منها صح :wink:
    كل هذي الخدمـات فائدتها من عدمه راجع لنفس الشخص اللي يستعملها ..
    عن نفسي , أستعمل التويتر غالباً لمشاركة ما أعجبني أثناء تصفحي .. و بعض التنفيس :silly:
    تحيّــــة ..

    يا مرحبا .

    :) .. الله يسعدك .
    لعلي أبحث عنها الآن لألعبها ! :)

    جميل .. الضابط هو مقدار التعمق / الغوص في ثنايا تلك التقنيات من عدمها ، بناء على الحاجة .

    كل هذي الخدمـات فائدتها من عدمه راجع لنفس الشخص اللي يستعملها .

    بالضبط .. لا فض فوك .
    و هنا مربط الإبداع في الدعوة و غيره مما ينمي الفكر و يعود على صاحبه بالفائدة .

    زادك الله علمًا و حكمةً . :)

  8. التعليق: 8
    رأي :
    Thursday, 30 May, 2009 عند 11:02 pm الرأي الـ 6

    ..

    ههههههههههههههههههه

    العفو العفو :happy:

    اليوم قدم رفيق لي بشارة.. أنني - حسب تصنيف أحد المواقع - صاحب الترتيب الأول! في منطقتي.. في عدد التويتات <== جمع مكسّر سالم!

    فعلاً أجدني أحد أكثر الناس شغفاً بتويتر!

    أتمنى لك تجربة ممتعة :cool:

  9. التعليق: 9
    رأي :
    Thursday, 31 May, 2009 عند 5:52 am الرأي الـ 20

    تعالي يا بنتي .. يوم سجلت ، قطعت الكهربا على تويتر ..
    مؤامرة مثلا ؟ :cwy:
    اللهم إني ما فهمت فكرته إلا من تدوينتك .. جزاكِ الله خيرا ..

  10. التعليق: 10
    رأي :
    Thursday, 31 May, 2009 عند 5:46 pm الرأي الـ 386

    شيءٌ من جنون: ..هههههههههههههههههههالعفو العفو :happy:
    اليوم قدم رفيق لي بشارة.. أنني - حسب تصنيف أحد المواقع - صاحب الترتيب الأول! في منطقتي.. في عدد التويتات <== جمع مكسّر سالم!فعلاً أجدني أحد أكثر الناس شغفاً بتويتر!أتمنى لك تجربة ممتعة :cool:

    مرحبا .

    مباركٌ لك .. من الجميل أن يتميز أحدنا في شيء يحب إتقانه . لمثل هذا النوع من التميز لذة خاصة .

    شكر الله لك أخرى على عظيم فائدة أستقيها من مدونتك .
    ممتنة لك .

  11. التعليق: 11
    رأي :
    Thursday, 31 May, 2009 عند 5:55 pm الرأي الـ 386

    هنـــــاء: تعالي يا بنتي .. يوم سجلت ، قطعت الكهربا على تويتر ..
    مؤامرة مثلا ؟ :cwy:
    اللهم إني ما فهمت فكرته إلا من تدوينتك .. جزاكِ الله خيرا ..

    :) .. إنتِ ما سمعتِ بالـ .. (< - ما بعرف شو اسمه ) اللي بيقول : "يا هلا و مرحبا ، نوركم طفا ضو الكهربا" ؟ هي طريقة التوِتر ليرحب فيك يا أختنا :) .
    لعلي بإذن الله أسجل اليوم .

    .. أنسٌ أسأل الله ألا أحرم منه . :)

  12. التعليق: 12
    رأي :
    Thursday, 31 May, 2009 عند 8:53 pm الرأي الـ 386

    .. لعلي شاركتُ : http://twitter.com/wa7di ، و لا زلتُ أستكشف .
    و لعلي الآن أستكشف الإضافات للوردبرس المتعلقة بالتوتر .

  13. التعليق: 13
    رأي :
    Thursday, 31 May, 2009 عند 9:39 pm الرأي الـ 386

    .. و لعل السؤال الذي يفرض نفسه الآن ..
    كيف نجعل من التوتر سبيلا لـ : "لرقي أفكارنا / علمنا / ـنا" ؟

    .. :وجه يفكر:

  14. التعليق: 14
    رأي :
    Thursday, 5 June, 2009 عند 3:08 pm الرأي الـ 386

    .. الجهات اليهودية تكثف استخدام التكنولوجيا (يوتوب ، توتر ، ... ) لإيصال "رسالتها" للعالم ، و قد لاقت جهودهم كما يزعمون نجاحا .
    http://www.reuters.com/news/video?videoId=97005

    !

  15. التعليق: 15
    رأي :
    Thursday, 5 June, 2009 عند 5:08 pm الرأي الـ 19

    لا و برضو الناس اللي تروج لمواقع إباحية و السبام .. كلو موجود في أي موقع يتردد عليه ناس كتير ..
    و بكرا تسمعي عن الجهات التنصيرية برضو ..

    عارفة لما يكون عندك عامود حديد ؟ و تضربيه مرة .. ما يتأثر ..
    لكن لما تفضلي تضربي تضربي .. لازم يتأثر بيوم من الأيام
    و هذي سياستهم ، يحاصروكي بكل مكان تروحيه ..

    أمس في جولة في المدونات .. مش فاكرة في أنهو مدونة صراحة
    أو يمكن على اليوتيوب ..

    شفت مقطع .. مسلمين أمريكيين يستغلوا السجن في الدعوة
    يعني اللي داخل السجن دا واحد بائس .. ضايع مستقبله .. مجرم ..
    بدأوا يعلموهم الإسلام .. و بالفعل يقول لك عدد كبير من مساجين سجن تكساس أسلموا

    و جايبينهم في ندوة .. يتكلموا و يقولوا إنه الإسلام علمهم كيف يعيشوا حياتهم بعيدا عن السجن ..
    و كيف يبدأوا حياة جديدة ..

    تشوفي جهود الناس دي ؟ مصورين مطويات و حاجات يوزعوها على المسجونين
    و واحد قاعد يلقي محاضرة عن الإسلام
    تحسي إننا في وادي .. و الناس دي في وادي تاني ..

    مش أنا سرحت برا الموضوع ؟
    سرحت مش كده ؟ :dizzy:

  16. التعليق: 16
    رأي :
    Thursday, 6 June, 2009 عند 8:08 pm الرأي الـ 386

    سبحان الله .. سبحان الله .
    من شغله هم الدعوة ، يهلمه الله سبل توظيفها في أي / كل شيء .

    بتعرفي ، كتبت هالقصة أظن في المعالي ..
    واحدة من اللواتي يعملن في شركات التنظيف ، من بنجلادش .
    كانت الوحيدة التي ترتدي حجاب بسيط ، رغم أنه شعرها / ذراعيها تبدو ، إلا أنها تحاول جهدها الالتزام بشرع الله و الصلاة .
    كانت ما تعرف تحكي عربي و لا إنجليزي ، أتحدث معها بالإشارة .
    و كم كلمة مكسّر .
    جاءتني في يوم ، لا أدري كيف فهمتُ عليها ، أو كيف فهمت عليّ ..
    لكن النتيجة أنه أسلم على يدها عامل نظافة آخر و يود أن يعلن إسلامه .

    تخيلي يا هناء ؟
    دهشتي كانت لا توصف .. أنا مسلمة منذ وُلِدت ..
    بالكاد أستطيع أن أدعو للطاعة ، و أنا أعرف الحديث و الفقه و ... .
    لم يسلم على يدي أحد .
    و هي .. مع قليل علمٍ -جدا- تملكه ، و همٌ كبير تحمله ..
    حازت على خير من الدنيا بما فيها .

    الله يطعمنا .

    مش أنا سرحت برا الموضوع ؟
    سرحت مش كده ؟

    :) .. الله يسعدك .
    الله يزيد السرحان كمان و كمان . :)

    .. ممتنة لكِ ، كثيرا .
    :)

  17. التعليق: 17
    رأي :
    Thursday, 10 June, 2009 عند 3:01 pm الرأي الـ 386

    اممم .. للتوتر ، جربت : Twitlet ، مريح جدا و يسير . بعد إدخال المعلومات في موقع الخدمة ، يعطيك رابط لتحفظه في المفضلة . بمجرد الضغط عليه لاحقا ، تظهر لك نافذة تكتب بها التويت و إنتر .. يعتمدها في صفحتك دون الحاجة للذهاب للصفحة / لموقع التوتر .

    حملت للتو Tweetdeck . العربي فيه لا يظهر :/ ، و لا يقبل الكتابة بالعربية . مع إنه حلو ،شبه متصفح خاص للتوتر . صورة عنه -من الموقع :
    http://tweetdeck.com/assets/splashes/frontpage.png

    .. سبحان الله ، برامج /إضافات / ... غيره كثيرة جدا .
    مواكبة عصرية سريعة من مختلف الجهات لتطور يسير بشكل سريع .

    .
    .
    كان على إيامات أول ، الخبر لحتى يوصل من دمشق لمكة يحتاج شهر / شهرين .. الآن ، في ظرف "تويتة" واحدة ، يصل أي شيء لكل مكان !

  18. التعليق: 18
    رأي :
    Thursday, 11 June, 2009 عند 6:16 am الرأي الـ 7

    فاعلة خير: .. و لعل السؤال الذي يفرض نفسه الآن ..
    كيف نجعل من التوتر سبيلا لـ : "لرقي أفكارنا / علمنا / ـنا" ؟.. :وجه يفكر:

    ممكن نستخدمه بالتعليم والتعلم,,
    د. هند الخليفة يبدو لي متحمسة بهذا المجال وكتبت أكثر من مقال:

    تسخير خدمات التدوين المصغر في المجال التعليمي والأكاديمي
    http://www.tech2click.net/archives/917

    تجربتي مع تويتر في مجلة eLearnmag
    http://www.tech2click.net/archives/965

    وقدمت أيضا ورقة عمل عن توظيف تقنيات ويب 2.0 عموما بالتعليم:
    توظيف تقنيات ويب 2.0 في خدمة التعليم والتدريب الإلكتروني
    http://hend-alkhalifa.com/wp-content/uploads/2008/02/alkhalifa_vet2.pdf

    وأذكر إني لقيت بحوث كثيرة تتكلم عن نفس الشيء باللغة الإنجليزية:
    http://www.elearning.edu.sa/forum/showpost.php?p=17576&postcount=3

    ----

    الفيس بوك بعد تجربة قصيرة يبدو لي:
    *يجمع الكثير من التطبيقات المشتتة بعدد من المواقع بموقع واحد لكن بجودة ومميزات أقل أحيانا, يعني :
    فيه تدوين مصغر = فممكن يغني عن التويتر والمواقع المشابهة,,
    وفيه إضافة ومشاركة وإمكانية التعليق على الصور = فممكن يغني عن الفلكر وغيره من المواقع المشابهة,,
    وفيه إضافة ومشاركة وإمكانية التعليق على مقاطع صوت أو فيديو = فممكن يغني عن اليوتيوب وغيره من المواقع المشابهة,,
    وفيه مشاركة روابط = فممكن يغني عن delicious وغيره من المواقع المشابهة,,
    وفيه بريد ودردشة = فممكن تغني عن المسن وغيره من البرامج المشابهة,,
    وفيه إضافة ملاحظات = فممكن تغني عن التدوين والمدونات والمنتديات,,
    بالإضافة إلى إضافة مناسبات عامة أو خاصة وإمكانية دعوة الأصدقاء إليها,,
    وإضافة أو الانضمام إلى مجموعات فيها ساحات حوار وغيره,,
    هذه تقريبا أهم وأشهر التطبيقات, وإلا فيه تطبيقات كثيرة جدا جدا لكني ما جربتها,,

    *مما يميزه إنه موقع مشهور جدا والكثير يستخدمونه, ومكان خصب جدا للترويج السريع, فكلما انضم أحد أصدقائي إلى مجموعة ظهر لدي ولدى جميع أصدقائه أنه انضم إليها = مسوّق مجاني, فغالبا ينضم بعض أصدقائه إلى نفس المجموعة فيتحولون هم إلى مسوق مجاني أيضا وهكذا,,

    *بالإضافة إلى أنه يساعد وبشكل كبير على التواصل, فبمجرد التسجيل فيه يُظهر لي جميع من سجل بالفيس بوك ببريد في جهات الاتصال بأي بريد عندي, ويقترح إضافتهم كأصدقاء, كما يقترح إضافة أصدقاء أصدقائي, كما يمكنني من الوصول إلى من تخرج معي في نفس الثانوية أو الجامعة, بالإضافة إلى أنه يسهل الوصول إلى المجموعات التي تناقش اهتماماتي,,

    ولقد إنني ثرثرت كثيرا كثيرا فالمعذرة,,

  19. التعليق: 19
    رأي :
    Thursday, 11 June, 2009 عند 9:34 pm الرأي الـ 386

    حيهلاً بكِ يا كريمة .

    الله يزيدك يا ربّ علمًا و فهمًا . أفدتيني كثيـــرًا جدًا . الله يكرمك .

    الله يبارك في عمل الدكتورة ، جميل جدا أن يرى من يساهم في تسخير هذه التقنيات في صالح التعليم ، في الدول العربية . و المقالات التي تفضلتِ بها عليّ بها فائدة عظيمة (فكّرت أغير موضوع الرسالة ، مرة أخرى ! ) .

    الفيس بوك : سبحان الله ، دنيا قائمة لوحدها ! .
    لعلي أستكشفه أيضا عما قريب .

    جعلكِ الله منارةً للعلم و الدعوة يا كريمة و زادك من فضله .
    ممتنة لواسع فضل أكرمتني به . لا حرمك الله الأجرَ .

  20. التعليق: 20
    رأي :
    Thursday, 26 August, 2009 عند 3:32 am الرأي الـ

    [...] يتوتر تويتا - قصة بدايتي بتوتر بدأت فصولها منذ ما يزيد عن الشهرين بقليل و مصداقا لمثل [...]