.

مقتطفات منتقاة

Thursday - 28 May, 2009
23:12 بتوقيت مكة + 1
صُنِف في ملف : غذاء العقول

لا تفوق لذةَ قراءةِ الكتبِ و النهلِ منها إلا متعةُ تدوينِ الفوائد / الطرائف / الفرائد / الشواهد / ... مما نقرأ ، مما قد نحتاجه يومًا فنعود إليه ، أو مما يغدق علينا فائدة حين تصفحه في وقت فراغ ، أو مما ينقذك من مأزق البحث عن مادة لتصميم / توقيع / ... ، أو ... .

أحتفظ بدفتر لهذا الغرض ، لكن خوفا من ضياعه -أخرى !- ، و رغبة في نشر فائدة أجنيها ، هذه التدوينة مخصصة لتدوين تلك المقتطفات (الشعرية ، النثرية ، العلمية ، الأدبية ، الـ ... ) .

.. و حتما سأسعد بمشاركتكم لي/نا بمقتطفاتكم الغنية !

**

لا أدري كيف انتهى الكتاب في زمرة الكتب التي استعرتها من المكتبة .. لكنه ممتع .
اسمه : "نساء الخلفاء المسمّى جهات الأئمة الخلفاء من الحرائر و الإماء"
لـ : تاج الدين أبي طالب علي بن أنجب المعروف بابن الساعي الخازن البغدادي .
حققه و علق عليه : د. مصطفى جواد
مما اقتطفته منه :

* لمروان بن أبي حفصة حين رأى جارية الناطفي -عنان- تبكي بعد أن ضُرِبت :

بَكَتْ عِنَانٌ مُسبِلا دمعُها
.. كالدرِ إذ يسبِقُ من خيطِه

فأجابته :

فلَيْت مَن يضرِبُها ظالمًا
.. تَيبَسُ يُمناهُ على سَوطِهِ
(!)

* و قال الرشيد يرثي جاريةً له اسمها هَيْلانة لاقتها المنية :

قد قلتُ لما ضَمنّوكِ الثرى
.. و جالت الحسرةُ في صَدري
اذهبْ ، فلا واللهِ ما سرّني
.. بعــدك شيءٌ آخـرَ الدهـرِ

 

* نظمت بِدعَة جاريةُ عَريب في المعتضد إذ اشتكى من شيب "اشتعل" في لحيته و رأسه :

ما ضرك الشيب شيئًا
.. بل زِدَت فيـه جمالا
لقد هذبتك الليــالي
.. و زدتَ فيهـا كمـالا
فعِشْ لنا في سـرور
.. و أنعَمْ بعيشك بــالا
تزيد في كل يومٍ
.. و ليــلـةٍ إقـبالا
في نِعمةٍ و سُرور
.. و دولَـة تـتـعـالى
 

* أنشد أبو بكر العلاف البغدادي يومًا :

قُلْ لمن يُبرِمُ المريضَ فلَو عُدْ
.. تَ صحيـحًـا لعاد ذاك مريضا
لا تُطِلْ عنده الجلوسَ فيزدا
.. دَ طويــلا من السِقامِ عَريضا
قُل لهُ كيف أنتَ وادعُ له اللـ
.. ـه و عَجّل عن العليل النهوضا
فإذا كان من يَعُود مُطـيـلاً
.. لم يَكُن عائـدًا و كانَ بغيضـا

:) !

و قال َ أيضا :

كأنكَ بالمصرعِ الكـائنِ
.. و جسمكَ في صورةِ البائنِ
و قد صِرتَ في أملٍ خادعٍ
.. كــذُوبٍ إلى أجـلٍ حائنِ
و قالم الذي صُنتَهُ بُرهةً
.. يَحُثُ على نُـقـلَـةِ الصائنِ
فَمِن ناقـلين إلى غاسـلٍ
.. إلى حـامـلـيـن إلى دافنِ
فلَمّا ارتُهِنَت بدار البِلى
.. حَصلتَ على العمل الراهنِ
و قد كُنتَ تسكُنُ في ظاهرٍ
.. فأصبحتَ تسكـُنُ في باطنِ
ستَترُكُ بيتًا وثيقَ البناءِ
.. إلى بيتك المظلـمِ الواهـنِ
و دارًا يعيشُ بها الساكنونَ
.. إلى منزلٍ مَيِتِ السـاكـنِ
فلا يَغبِـنَـنَ امـرؤ نفسَـهُ
.. فويلٌ مِنَ الغَبْن للغـابنِ

!

* و أنشدت سِتُ النساء بنت طولون التركي :

دع الدُنيا لعاشقها
.. سيُصبحُ من ذبائحها
أرى الدنيا وإن مُدِحَت
.. تنُصُ على فضائحها
فلا تغرُرْك رائحةٌ
.. تُصيبك من روائحها
فإنّ سرورَها سُمٌ
.. و حَتفُك في منائحها
و مُطرِبُها بمعْزَفهِ
.. يؤوبُ إلى نوائحها

.. قدرتهم على نظم الشعر آنيا عجيبة ، و معاني كثير منها إن أعُطِيَت حقها من التفكّر تحمل الكثير من الفائدة في طياتها .

 

هامش : تخيلوا تكون ضيافة مريض لزواره نظم البغدادي الأول ؟ <- من باب النصح يعني :) !

  1. التعليق: 1
    رأي :
    Thursday, 29 May, 2009 عند 1:06 am الرأي الـ 20

    كنت مستمتعة جدا و أنا أدرس الشعر الأموي و العباسي أيام الجامعة
    العرب عندهم قدرة عجيبة على تدوين كل شيء بالشعر
    تخيلي ؟ خطرت لي فكرة .. ممكن أكتب تدوينة لي .. و أخلي واحدة من البنات اللي يكتبوا شعر تصوغها لي في أبيات .. تفتكري تكون فكرة مجنونة ؟ :silly:

    أتابعكِ و أتابع تدويناتك أولًا بأول ..
    حتى لو كتبتِ سبعتلاف مدونة في اليوم ذذ

    الله يكرمك و يجزاكِ خير ()

  2. التعليق: 2
    رأي :
    Thursday, 29 May, 2009 عند 12:39 pm الرأي الـ 386

    يا مرحبًا . :)

    كنت مستمتعة جدا و أنا أدرس الشعر الأموي و العباسي أيام الجامعة

    أنا أيضا ، شريطة أن يكون قربي معجم ، أو موقع الباحث .
    كلامهم شوي صعب كتير ، أحيانا . :/

    تخيلي ؟ خطرت لي فكرة .. ممكن أكتب تدوينة لي .. و أخلي واحدة من البنات اللي يكتبوا شعر تصوغها لي في أبيات .. تفتكري تكون فكرة مجنونة ؟

    والله تطلع شي حلو .. :)
    و ما ينفع نتوقف عند الأبيات ، نكمّل نشيدة .. و بعدين فلاش .. و بعدين فديو . < - مراحل نمو القصائد في عصرنا ! "أتابعكِ و أتابع تدويناتك أولًا بأول .. حتى لو كتبتِ سبعتلاف مدونة في اليوم ذذ" الله يسعدك ، و يعلي قدرك . هذا من تفضلك علي و طيب أصلك . :)

    .. لا حُرِمتِ أجرًا ، و لا مُنِعت خيرًا يا رفيقة .

  3. التعليق: 3
    رأي :
    Thursday, 29 May, 2009 عند 1:32 pm الرأي الـ 29

    سمعت الاخ عمر مشوح يقول بأن التدوين ( قديم جدا )

    حتى ان صيد الخاطر هو " تدوين " ورقي

    وما نحن عليه الآن إلا " تدوين " الكتروني

    نقل جميل تحياتي لك

  4. التعليق: 4
    رأي :
    Thursday, 29 May, 2009 عند 3:59 pm الرأي الـ 386

    حييت يا كريم .
    فعلا ، فن أزلي ..
    .. كتاب صيد الخاطر لابن الجوزي من أجمل الكتب التي مرت علي .

    حييتَ أخرى و بارك بك و لك الله .
    ممتنة .

  5. التعليق: 5
    رأي :
    Thursday, 29 May, 2009 عند 4:51 pm الرأي الـ 386

    "انتظرت الكنيسة الكاثوليكية القشتالية تحول الأندلسيين إلى كاثوليك عن اقتناع و رضى و طيب خاطر ، ثم غيرت سياستها فرغبت بالمال و الهدايا و الوعود ثم رهبت بمصادرة الأرض و الحرية و السجن و الحرق من خلال محاكم التحقيق . و كانت الكنيسة القشتالية على رأس أساقفة طليطلة . و كانت المواجهة الجدلية الكاثوليكية مع الأندلسيين تتطلب كنسيين مقنعين أول مواصفاتهم التمكن من العربية (لغة من تريد تنصيرهم) إلا أنها لم تستطع تأمين ذلك و ظلت غرناطة بلا رئيس للأساقفة سنوات طويلة ، و لم تكن المواجهة الجدلية مجدية أو حتى ممكنة فيما النخطط القشتال الخاص بالأندلسيين مخطط استئصالي ."

    (عادل سعيد بشتاوي ، الأمة الأندلسية الشهيدة ، 2000 ، ص 161 - 162)

  6. التعليق: 6
    رأي :
    Thursday, 30 May, 2009 عند 10:39 am الرأي الـ 5

    فكرة مبدعة ..
    أعجبتني ..

    لكِ هذه :

    قال ابن القيم رحمه الله: " وقد يأذن الله سبحانه وتعالى للأرض في بعض الأحيان بالتنفس فتحدث فيها الزلازل العظام، فيحدث من ذلك لعباده الخوف والخشية والإنابة والإقلاع عن المعاصي والتضرع إلى الله سبحانه وتعالى والندم، كما قال بعض السلف وقد زلزلت الأرض إن ربكم يستعتبكم وقال عمر بن الخطاب وقد زلزلت المدينة فخطبهم ووعظهم وقال:لئن عادت لا أساكنكم فيها

  7. التعليق: 7
    رأي :
    Thursday, 30 May, 2009 عند 6:14 pm الرأي الـ 386

    حياكِ الله يا كريمة .

    زدتِ المقتطفات غنى بما تفضلتِ به ، لا حرمكِ الله أجرًا .

    ..في شوق للمزيد . :)

  8. التعليق: 8
    رأي :
    Thursday, 30 May, 2009 عند 6:26 pm الرأي الـ 386

    عادتي أتنقل بين أكثر من كتاب ، حتى لا أمل .

    .. بدأت بـ "أرض الميعاد لمن ؟ : الصراع الفلسطيني الإسرائيلي المستمر" ، لـ : كولن تشابمن . (للأسف نسخة مترجمة ، لم أعثر على الأصلية منها) .

    لا زلت في المقدمة ، أعيد قراءتها المرة تلو المرة . مما يقوله :

    "لا يبني اليهود مطالبتهم بحق ملكية الأرض على التاريخ فحسب ، بل على الكتاب المقدس أيضا ، و خصوصا على وعد الله بأن يعطي الأرض لإبراهيم و نسله "ملكا أبديًا" (تكوين 17:8) . و عليه فإن اليهود يعتبرون كتابهم المقدس صك ملكية يثبت حقهم في المطالبة بملكية الأرض . "

    ..يقول هذا بعد أن ساق اقتباسا لـ أنتون لا غاريا -صحفي بريطاني :

    "إن قيام إسرائيل ، بالنسبة لليهودية ، معجزة معاصرة ، و تحقيق لوعد الله ، الذي طالما انتظروه ، و هو الآن هنا . و يبقى العهد مع إبراهيم قائما " .

  9. التعليق: 9
    رأي :
    Thursday, 30 May, 2009 عند 9:20 pm الرأي الـ 386

    " المثقف الحقيقي هو الذي يبحث عن الحقيقة من أجل المعرفة، لا من أجل الحقيقة التي يعرفها مسبقاً"
    --ياسر سعيد حارب
    كاتب إماراتي ، في جريدة الوطن السعودية .

  10. التعليق: 10
    رأي :
    Thursday, 30 May, 2009 عند 10:57 pm الرأي الـ 6

    ..

    أعدتِ لي الشجن :)

    كنت "مدمناً" كتب أخبار العرب في فترة من الفترات

    لها لذة عجيبة.. فضل عظيم على لغتي

    كم أتوق لها :)

    ..

    شكراً أخيه..

  11. التعليق: 11
    رأي :
    Thursday, 31 May, 2009 عند 5:44 pm الرأي الـ 386

    حييتَ يا فاضل .

    فعلا ، لها متعة من نوع خاص ، و خاصة إن رافقها "جو" مريح يسمح لك أن تتخيل و كأنك في وسطهم و أصبحت فردا منهم .

    زادك الله علمًا و فهمًا .
    ممتنة .

  12. التعليق: 12
    رأي :
    Thursday, 31 May, 2009 عند 6:00 pm الرأي الـ 386

    يقول ابن القيم :
    "قال بعض العلماء : فكيف لو رأى ربيعة زماننا ، وإقدام مَن لا علم عنده على الفتيا ، وتوثبه عليها ، ومد باع التكلف إليها ، وتسلقه بالجهل والجرأة عليها ، مع قلة الخبرة ، وسوء السيرة ، وشؤم السريرة ، وهو من بين أهل العلم منكر ، أو غريب فليس له في معرفة الكتاب والسنَّة ، وآثار السلف ، نصيب"

  13. التعليق: 13
    رأي :
    Thursday, 1 June, 2009 عند 2:32 pm الرأي الـ 386

    "إن حلم الإسرائيليين هو أن يفتحوا عيونهم يومًا ليجدوا أنه لم يبق أي عربي في أرض الميعاد . و هم يعتقدون أن هذا الحلم يمكن أن يتحقق على مراحل ، و قد بدأ ... "
    --محمد السمّاك ، "القدس قبل فوات الأوان " ، 2005 ، ص 51 . 

  14. التعليق: 14
    رأي :
    Thursday, 1 June, 2009 عند 2:38 pm الرأي الـ 386

    " إن عدم ترجمة رد الفعل العربي-الإسلامي إلى واقع و إلى سياسة على الأرض ، شجع إسرائيل على المضي قدما في مشروع تهويد المدينة المقدسة منتهكة بذلك ليس فقط المقدسات الإسلاسمية و المسيحية فيها ، إنما توصيات منظمة اليونسكو التي تنص على وجوب عدم تغيير معالم المدينة ، و مقررات مجلس الأمن الدولي 242 و 338 التي تنص على الانسحاب من الأراضي المحتلة بما في ذلك القدس "

    --محمد السمّاك ، "القدس قبل فوات الأوان " ، 2005 ، ص 43 .

  15. التعليق: 15
    رأي :
    Thursday, 9 June, 2009 عند 3:02 pm الرأي الـ 386

    "عِلمُنَا مضبوطٌ بالكتابِ و السنّة ، من لم يحفظ الكتاب و يكتب الحديث ، و لم يتفقّه ، لا يُقتدَى به . "
    --الجنيد ، سير أعلام النبلاء ، جزء 41 ، ص 76 .

  16. التعليق: 16
    رأي :
    Thursday, 16 June, 2009 عند 2:11 am الرأي الـ 386

    "أشعر بغربة شديدة .. قلوب تحتويها في لحظات الشدة .. و لاتجد منها أحدا إذا ضاقت الدنيا عليك .. و نفوس تمنحها كل ما عندك و لا تجدها في لحظة احتياج "

    --جويدة ، "ليس للحب أوان" ، ص 54 .

  17. التعليق: 17
    رأي :
    Thursday, 17 July, 2009 عند 4:20 pm الرأي الـ 386

    "ما زال الجمال بيننا و لكننا فقدنا القدرة على أن نراه"
    --جويدة ، ص 140

  18. التعليق: 18
    رأي :
    Thursday, 19 July, 2009 عند 6:31 pm الرأي الـ 386

    "إن لنحل لا يمكن أن يصنع عسلا من القمامة .. كذلك الإنسان لا يستطيع أن يكون شيئا غير نفسه إذا كان إنسانا مترفعا "

    -- جويدة ، ص 123

  19. التعليق: 19
    رأي :
    Thursday, 22 August, 2009 عند 10:47 pm الرأي الـ 386

    من رسائل "جوال أدب" :

    إعلم أن الموت حق والحياة باطله..
    والمرء لايعيش مهما عاش إلا ليموت !
    وكل صرخة مصب نهرها السكوت..
    وأروع النجوم هاتيك التي
    تضيء درب القافلة !
    حين يغطي العشب ذكرياتنا
    …. وتشهق المأساة في البيوت !
    (محمد الفيتوري)

    --

    لا ينتحر الا المتفائلون..
    المتفائلون الذين لم يعودوا قادرين على الاستمرار في التفاؤل.
    أما الآخرون، فلماذا يكون لهم مبرر للموت وهم لايملكون مبررا للحياة ؟!!
    (ايميل سيوران)

    --

  20. التعليق: 20
    رأي :
    Thursday, 29 August, 2009 عند 12:11 am الرأي الـ 386

    مقتطفات ، كما دائما ، أعجبتني فسجلتها على ورقة شاردة وجدتها صدفة ملقاة مع (كومة) من الأوراق . لا أدري مصدرها و لا أذكر من أين / متى كتبتها . :/

    ضاقت و لو لم تضق لما فُرِجَت
    ... و العسر مفتاح كل ميسور

    --

    من نقل لك ، نقل عنك

    --

    آخر الإبل أقلها شربًا

    --

    إن الأفاعي و إن لانت ملامسها
    .... عند التقلب في أنيابها العطب

    --

    من يسأل الناس يحرموه
    .... و سائل الله لا يخيب

  21. التعليق: 21
    رأي :
    Thursday, 29 August, 2009 عند 7:59 pm الرأي الـ 386

    "... و أنا لا أندم على شيء اخترته و لو أخطأت فيه "

    "أشعر أنني شجرة زرعت في غير أرضها .. و ظهرت في غير زمانها .. و جاءت في غير أوانها "

    "خسارة الصديق خسارة عمر .. و العمر لا يرجع أبدا إلى الوراء"

    --جويدة . في "عمر من ورق"

  22. التعليق: 22
    رأي :
    Thursday, 30 August, 2009 عند 7:31 am الرأي الـ 386

    "أحلام الطامحين مُتعبة.. لا هي بقظة ولا هي منام.
    هو نوع من الإدمان الذي لاشفاء له.. لا يكاد ينتهي مفعول جرعة منها إلا بحثتا بلهفة عن جرعة أخرى.. والمروّج الجشع.. الواقع الصعب.. لا يرقب فينا إلاً ولا ذمة.."

    --للفاضل / محمد ، كاتب مدونة أماليد

  23. التعليق: 23
    رأي :
    Thursday, 31 August, 2009 عند 3:06 am الرأي الـ 386

    مقتطفات جميلة ينتقيها الفاضل عصام من كتاب "أوراق الورد" للـ رافعي .
    هنا : http://www.3sam.cc/blog/?p=1134

  24. التعليق: 24
    رأي :
    Thursday, 31 August, 2009 عند 1:51 pm الرأي الـ 386

    رائعة ، جدا ! :

    "أكثر طقوس الأمل مرارة أن يغدو اليأس أملا/حلما..
    ونحن لا نصل لهذه المرحلة حتى نكون قد مررنا بمراحل تخلق الأمل الخُلّب مرحلة مرحلة.. من الطفولة إلى الكهولة.. لكن لا موت.. لا شيخوخة.. نفرح باللحظة التي نظنها لحظة النهاية.. ثم نكتشف أن ما ظنناه ارتعاشة المحتضر ليس سوى مخاض حلم جديد.. لحظتها يكون اليأس حلما..

    ليست أحلام الطامحين سرابا.. السراب يذوب في الليل.. بينما أحلام أولئك لا يحلو لها التحليق إلا فيه..
    ليست أحلام الموجوعين وهما.. الوهم يتبدد مع الحقيقة.. بينما أولئك يعرفون الحقيقة.. حقيقة الحياة ومع ذلك يستمرئون غواية الحلم..
    ليست أحلام المتأملين أضغاثا.. أحلام أولئك رؤىً كفلق الصبح.. ومع ذلك.. ما هم بتأويل الأحلام بعالمين!

    لو كانت أحلاما وآمالنا فرارا من الواقع لكان اليأس أسهل طريقة للهروب..
    أظن أن أحلامنا وآمالنا هي فرارٌ من الواقع إليه.. على طريقة مقاتلي”الكاميكازي”.. كلانا يدفعه الواقع لمواجهته.. الفرق الوحيد ربما أنهم كانوا يقتلون ويُقتلون.. بينما نحن نريد أن نحيا ونُحيي.."

    --للفاضل / محمد ، كاتب مدونة أماليد

  25. التعليق: 25
    رأي :
    Thursday, 5 September, 2009 عند 5:23 pm الرأي الـ 386

    " أريد من الإيمان جرعات وجرعات.. لن تقتلني جرعة زائدة منه.. لا إفراط في الإيمان.. ستقودني إلى الحياة.. حياة القلب والنفس.. "

    --للفاضل محمد

  26. التعليق: 26
    رأي :
    Thursday, 7 September, 2009 عند 11:43 pm الرأي الـ 386

    " من ادعى أربعا من غير أربع فهو كذاب : من ادعى حب الجنة و لم يعمل بالطاعة ، فهو كذاب . و من ادعى حب النبي عليه الصلاة و السلام و لم يعمل يحب العلماء و الفقراء فهو كذاب . و من ادعى الخوف من النار و لم يترك المعاصي فهو كذاب ، و من ادعى حب الله تعالى و شكا من البلوى فهو كذاب . كما قالت رابعة :
    تعصي الإله و أنت تظهر حبه ؟
    ... هذا لعمري في القياس بديع
    لو كان حبك صادقا لأطعته
    ... إن المحب لمن يحب مطيع "

    --للغزالي ، مقتبسا في مقدمة المحقق د. أحمد حجازي السقا . في تحقيق "مكاشفة القلوب" .

  27. التعليق: 27
    رأي :
    Thursday, 7 September, 2009 عند 11:57 pm الرأي الـ 386

    أعينيّ هلا تبكيان على ذنبي؟
    .... تناثر عمري من يديّ و لا أدري

  28. التعليق: 28
    رأي :
    Thursday, 29 September, 2009 عند 4:10 pm الرأي الـ 386

    " الثابت في العلاقات العربية البينية أن الخلافات هي الأساس، والاستثناء هو التوافق "

    --يوسف الكويليت
    http://www.alriyadh.com/2009/09/29/article462735.html

  29. التعليق: 29
    رأي :
    Thursday, 29 September, 2009 عند 5:22 pm الرأي الـ 386

    "حيث أن الحضارات الإنسانية التي سادت ثم بادت تكشف لنا أن العنصر الأساسي الذي أنهى تلك الحضارات وجعلها تعيش القهقرى, هو عدم أو ضعف قدرتها على التكيف مع التطورات والتحديات الجديدة, ولا فرق في ذلك سواء كانت تلك التطورات والتحديات والتحولات طبيعية أو إنسانية."

    --محمد محفوظ
    http://www.alriyadh.com/2009/09/29/article462824.html

  30. التعليق: 30
    رأي :
    Thursday, 3 November, 2009 عند 12:16 pm الرأي الـ 386

    According to Freeman, the communications technology designed to bring us together is driving us apart. Where once we used to interact with real people, we now content ourselves with shallow cyber-friendships on Twitter and Facebook, replacing meaningful conversation with terse 140-character messages and glib one-liners calculated to shock, amuse or annoy.

    --James Delingpole


    http://www.telegraph.co.uk/technology/6491352/Im-so-addicted-to-email-Facebook-and-Twitter-I-have-to-hide-it-from-my-wife.html

  31. التعليق: 31
    رأي :
    Thursday, 26 July, 2010 عند 11:26 pm الرأي الـ 1

    تدوينة رائعة جمعت من الاقوال الخالدة,,
    بارك الله فيك يااخيه ونفع بك وبعملك,,
    اطيب المنى الموردة لكي..
    كوني بخير ..
    اختك / هناء بنت احمد
    زورونا على الرابط
    http://changeyourlife1.wordpress.com/