.

ضريبة الشهرة ؟

Thursday - 18 Jun, 2009
04:31 بتوقيت مكة + 1
صُنِف في ملف : زحمة البشر

في ساعات (عناد) فيما مضى ، كانت إحدى محاولات أمي في ثنيي عما أريد أن تردد مثلا شعبيًا يكثر ترداده من حيث آتي : "العناد أصله كفر" . و كثيرا ما أسمع نصائح النسوة لبعضهن ألا يعطين أبناءهن ما يريدون لمجرد "الإصرار" ، لأن ذلك سيولد في الأطفال طبعا عنيدا .

في ساعة تفكر ، استذكرت صفاتٍ عني كثيرا ما يعيبها من اختلط بي لدرجة ما ، و كان أولها / أكثرها صفة العند ، و لولا خوف من أن يقال عني أني أتهرب من أخطائي أو ألقي اللائمة على غيري لأقسمتُ أن العند جينٌ متأصل في كل خلايا جسدي يأبى الفكاك عني رغم محاولاتي .

فكانت رحلة البحث عن "العناد" . قد ورد ذكر العند في القرآن في عدة مواضع منها قول الله عز و جل في سورة ص : { أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ } . و ألحقها جل و علا بصفات الكفار العنيد ، الذي يمنع الخير و يعتدي و يجعل مع الله إلها آخر . عُرفًا ، لا أحسب هذا هو معنى العند الشائع .

و يقول "الباحث العربي" ، عناد تأتي من الجذر الثلاثي : "عُنْد" .، لها معاني كثيرة بالطبع ، لكن ما يتعلق فيما انتشر : المعارضة بالخلاف أو المفارقة ، و منها "أن يعرف الرجل الشيء فيأباه و يميل عنه" . عُرفًا ، حسبما أفهم ، حين يقال عن شخص أنه "عنيد" ، فهو شخص يأبى العدول عن رأيه بسهولة أو يصر على ما يريد حتى يجده .

و هنا كانت التساؤلات :
أليس العناد ، إذن ، صورة أخرى من صور "الثبات" ؟
أليس "العنيد" بشكل أو بآخر إنما هو يثبت على حقٍ يراه ؟
.. بالتالي ، أليس العناد مطلبًا شرعيًا يحده أن يكون على حق ؟
ألم يصف زماننا رسول الله صلى الله عليه و سلم "القابض فيه على دينه كالقابض على جمر" ؟ --أليس هذا "عناد" بصورة أو بأخرى ؟
أليس العند هو الدافع الأساسي للمضي قدما نحو شيء نأمله رغم فشل المحاولات المتكررة ؟
أليس ... ؟

شخصيا ، بسبب صفة العند التي أتصف بها ، رزقني الله ثباتا على أشياء كل من حولي عارضني عليها لعدم اقتناعهم / معرفتهم بتفسير الدليل الشرعي الذي يحكم بذلك . و بسببه أيضا ، لا تثنيني عوائقٌ مهما كان كبرها عما أريد --إن أردته حقا ، أفعل المستحيل للحصول عليه لا لشيء إلا لأني "أريده" = عنيدة .

فلمَ ، إذن ، يُربَط العند بارتباطٍ سلبي في مجتمعاتنا ؟ ، هل هو ضربية لشهرة اتصف بها العناد عند أهل الباطل بثباتهم على ما هم عليه ؟ ، أم هو بسبب عدم قدرتنا على فهم حقيقة أن الطرف الآخر ربما يرتكز على أساس صلد / مقنع له فيما "يعند" عليه ؟

فما ترون ؟
هل ، فعلا ، "العناد أصله كفر" ؟


* الصورة لـ Lauren Francis ، من هنا :
http://lauren-francis.com/illo/children/stubborn.html

**ربما يكون السابق تحليلًا دافعه الأكبر هروب من سندان العجز عن التخلي عن عناد أتصف به ، لكنه صادر عن اقتناع / عناد كافي لأثبت عليه . :)