.

شطحة* - نحن و الأفكار

Monday - 9 Nov, 2009
12:35 بتوقيت مكة + 1
صُنِف في ملف : خارج السياق

الأفكار -أيا كان نوعها- ( قبيلة ) يرأسها عدد من ( المشايخ ) ، و ينضم إليها الكثير من العامة . و على الرغم من ( غنى ) الكثير من أفرادها ، إلا أنها على الترحال دائما .. تبحث عن عقل ( يحتويها ) . لكن ، لرجاحة عقل مشايخها ، لا ترضى القبيلة بأي عقل لها منزلا ! .

إنما ، يتفقون مبدئيا على ( سكن ) لهم ، ثم يرسلون ( أقلهم قدرا و مكانة ) ليتفحصوا السكن و ملاءمته لأفراد القبيلة كافة ، و أهم من ذلك : ليختبروا ( حسن ضيافة ) أهل السكن و ملامحهم الطائية . فإن رُحِب بهم و حَسُنت استضافتهم ، أرسلوا أحدهم ليطمئن قبيلتهم أن : أقبلوا . و سرعان ما تتهافت أفراد القبيلة على السكن الجديد ، مجموعة تلو الأخرى ، تمهد الطريق للمشايخ كي ينسابوا واحدا تلو الآخر للسكن .

و في المقابل ، إن لمس المرسلون بخل ضيافة أو سوء أخلاق أهل السكن ، ضحوا بأنفسهم كـ ( فدية ) ليهرب باقي القوم بعيدا عن السكن و أهله .

.. بصياغة أخرى :
احترم أفكارك و أحسن ضيافتها ، مهما كان دنو قدرها أو "غباؤها" ، فإنما هي ممثلة قومها !
و كن على يقين أنك إن فعلت ذلك ، فستنعم بـ ( ضجة فكرية ) دائمة تدوم بدوام حسن ضيافتك --و إنك كنت مثلي ، فأضف : و بدوام دفء كوب القهوة !

ذات جنون
فاعلة خير

_______________
هامش :
* شطح يشطح شطحة فهو شاطح و هي شاطحة ، أي حاد عن السياق بعيدا ، رغم أنه ، في لحظة شرود ، تسلسَل منطقيا من السياق لحيث هبط .
** مصدر الصورة : http://www.flickr.com/photos/pseudopff/51890707/
*** إن لم تتضح الشطحة و صورتها ، فلا تسألني عنها و اكتفي فضلا و تكرما بقراءة الصياغة الأخرى ؛ لأني بعد الاستفاقة من نشوة القهوة الساحنة -و التي سببت حالة الشطحان السابقة- ، أصبح خارج الدائرة و أفقد ملكية الشطحة . و غالبا ، لا أفهمها .
**** أعتذر مرة أخرى لتأخري في الرد على كريم تعليقاتكم السابقة ، و أعتذر مسبقا على التأخير في الرد على تعليقات لاحقة -إن كانت . [عذري]

  1. التعليق: 1
    رأي :
    Monday, 9 November, 2009 عند 1:29 pm الرأي الـ 2

    (احترم أفكارك و أحسن ضيافتها ، مهما كان دنو قدرها أو "غباؤها" ، فإنما هي ممثلة قومها !
    و كن على يقين أنك إن فعلت ذلك ، فستنعم بـ ( ضجة فكرية ) دائمة تدوم بدوام حسن ضيافتك)

    وأنا أقرأ من البداية حتى النهاية وببالي قول الخنساء راثية اخاها:
    وإن صخراً لتأتمُ الهداة به ..... كأنه علم على رأسه نارُ
    وأتساءل إن أكرمت ضيافة افكار طرقت باب عقلي
    هل سأجتذب أفكاراً أخرى وكأن عقلي لها علم على رأسه نار
    اممممممم أحببت تأملكِ جدا ^_^

  2. التعليق: 2
    رأي :
    Monday, 10 November, 2009 عند 8:17 am الرأي الـ 29

    يقول العلماء وأهل الأفكار ( إن الكم يأتي مع الكيف )

    لذا وإن جاءت أفكار صغيرة ، مستحيلة ، ساذجة ولكن عندما يكرمها صاحبها كما تفضلت فستأتي غيرها ، وستجد من بينها ضالتك

  3. التعليق: 3
    رأي :
    Monday, 27 November, 2009 عند 4:47 am الرأي الـ 10

    جميلة هذه الشطحه :)

    لا أحب ان أستهين بأفكاري و لو كانت سخيفة

    فمن فكرة واحده أستطيع أن أصنع أفكار متعددة جميلة

    شكراً جزيلاً لك

    و شفاك الله و عافاك قلبي معك