.

ليست سنة أولى تدوين !

Thursday - 24 Dec, 2009
16:12 بتوقيت مكة + 1

على غرار ( احتفالاتنا ) في العالم الـ لانتّي ، يحتفل الكثير من المدونين باكتمال عدد س من السنوات على افتتاح مدونتهم ، خاصة إن كان س = 1 . تختلف الأهداف و تتعدد طرق تقديم ذكرى الافتتاح ، لكن المشترك في كلها : مضي مضاعفات الـ ( 12 شهر ) على المدونة .

و على الرغم من عدم فهمي للمنطق وراء اختيار تلك المضاعفات بالتحديد للافتخار بإنجاز التدوين ، إلا أنه ( ما حدا بيضيع عليه "حفلة" .. و ما حدا أحسن من حدا ! ) .. لذا ، إني أعلن اليوم الاحتفال بعدم اكتمال سنة على ظهور " أتفكر " للنور . (--أو البارحة أو غدا ، اختر الإجابة الأنسب لمواعيد حضرتك)

تكثر في المجتمعات فكرة الاحتفالات السنوية لتخليد ذكرى شيء ما ، أو للافتخار باستمرار شيء ما .. أولها و أكثرها شيوعا أعياد الميلاد ، و ذكرى الزواج .. أو حتى المولد النبوي و بداية السنة الهجرية و .. . أمر شائع في معظم الثقافات و المجتمعات . و ها نحن نضم لتلك العادات عادة الاحتفال / تخليد ذكرى " البداية التدوينية" .

أؤمن أن تلك اختيارات شخصية ، و لكل منا الحرية في اعتقاداته و احتفالاته .. لا أعترض . لكن ، ما منطق هذه الاحتفالات ؟

ما المميز بمرور 12 شهرا على شيء ما ؟ ( إيش معنى ) ليست 15 شهرا ؟ أو 3 أشهر ؟ -أليست الاحتفالات ستزداد عددا إن كانت كل 3 أشهر = ( كيكات و هدايا أكتر ) = ( أطيب و أمتع و أكثر إثراء ) ؟

.. هل أحتاج أن أنتظر 12 شهرا لأقدر نعمة الحياة ؟ .. أو 12 شهرا لأذكر النبي عليه السلام و أتذاكر سيرته و أتحمد الله على إرساله ؟

و .. لمَ الحاجة للاحتفال بهذه الأمور دونا عن غيرها ؟ .. لمَ مثلا لا يتم تخصيص يوم في السنة للاحتفال بمرور سنة على نعمة البصر ؟ .. ربما تقول أنه ربما عنصرية اتجاه من حُرِم نعمة البصر .. لكن أليس الاحتفال بعيد الميلاد عنصرية اتجاه الموتى ؟ أليس الاحتفال بذكرى الزواج عنصرية ضد العوانس / المطلقات ؟ و أليس الاحتفال بعيد الأم عنصرية ضد اليتامى ؟
.. و ماذا عن غيرها من النعم ؟ .. أتكفي أيام السنة مجتمعة لنحصي نعم الله علينا و نحتفل بها ؟



أسئلة أكثر أخشى ألا أستطيع صياغتها بشكل يؤدي الغرض ، لكن شخصيا ، أؤمن أن تلك الاحتفالات لا تزيد ما نحتفل به قدرا و لا أمدا أطول .. و أؤمن أيضا أني لا حاجة لي لتلك الاحتفالات السنوية ، إذ أن مجرد استخدامي لتلك النعم فيما يرضي الله و التقرب إليه هو أسمى أنواع الاحتفال و أصدقها . . سواء كانت نعمة العلم ، أو نعمة التدوين ، أو نعمة الإسلام أو ... . و إن لم أكن قد أديت شكرها بحسن استخدامها ، لن توفي حقها احتفالات الدنيا .

جعلكم الله ممن يشكرون الله فيزيدهم .
فاعلة خير .

______
هامش :
لستُ -واللهِ- بأي طريقة أقصد التعريض بـ / التهكم / السخرية أو حتى التقليل من شأن من احتفلوا / يريدون الاحتفال بمرور (س عام) على مدونتهم . كلٌ مسؤول عن خياراته و أدرى بمصلحته . لكن هي مشاهدة لمستها في البعد الرقمي كانعكاس لما يحدث في مجتمعاتنا ، و رأيت مناسبته للطرح من باب أن هذه مدونة .