.

حين وقع ابن علي

Saturday - 15 Jan, 2011
11:46 بتوقيت مكة + 1
صُنِف في ملف : زحمة البشر

لن أناقش حياة الرئيس "المخلوع" أو الأحداث التي سبقت و لا تزال تتوالى بعد وقوعه. ألزمت نفسي بعدم التعليق على أو مشاركة النقاش في أي خبر من الأخبار السياسية منذ فترة بعيدة. و لا أزال أريد أن ألتزم بما بدأته. مقالة اليوم مجرد تعليق/تفكر بالحدث من جانب إنساني/اجتماعي.

بغض النظر عن أفعال الرئيس التونسي المزاح أو عن رأيك بها، أظننا نتفق أنها لم تكن وليدة البارحة، و نتفق أيضا أن الشعب التونسي كان يرضخ تحت فساد حكومته زمنا طويلا. إلا أن الغريب أن لا أحد -فيما عدا الشعب التونسي- كان ينتقد ابن علي، بأي صورة، كما يفعلون اليوم! لم نسمع صوت أحد قبل هذه الأحداث ينكر ما يفعله ابن علي أو يحدث ضجة إعلامية أو يستنكر ما يفعله بالقدر الذي يفعلون الآن.
.. (من الباب للطاق)* أصبح ابن علي من نكبات الزمان و من فراعنة الحكام!

أخبرتك في مقدمة الموضوع لا شأن لي بالأبعاد السياسية بالموضوع أو الحقوقية، لكني أتساءل بكل صدق: أين كانت كل هذه الأصوات قبل أن يتحرك الشعب التونسي؟ و لم كان المجتمع الدولي يستقبل ابن علي بين جنباته و يضيفه و يقدره و ... ؟ . أليس عجيبا كيف أنه بمجرد أن (سقط) بدأت الجماهير من كل حدب و صوب تتدافع عليه لتطعنه بسكينها قبل الآخرين؟

لننسى لبرهة أنه حاكم مقلوب عليه، و أنه ارتكب في حق شعبه ما لا يغتفر. و لنقل أنه ارتكب من الأخطاء ما يكفي ليثبت أنه بشر. أليس عجيبا كيف أصبح الكل، الكل على الإطلاق، يطلق لسانه ليتحدث كيفما يشاء بالعاطل عن ابن علي؟ .. بعد أن كان (عز) ابن علي و سلطانه يحميانه من كل هذا.

في كل مرة أتعلم من جديد: الناس لا ترحم. و، كما علمتني أمي، الجريح، حين يقع، تكثر سكاكينه. لا أحد سيحاول أن ينتشلك حين تقع في الوحل، سواء وقعت بإرادتك و صنعك أو من دون وجه حق. و سيكون من حسن حظك ألا يكترث لك أحد حين تقع، بدلا من أن تتسارع سكاكينهم لتخُرز فيك.

درس اليوم: حين تقع، ستقع وحدك.

صِبا

________________
* تعبير نستخدمه من حيث آتي سياق ليعني "فجأة".. أو "من حيث لا ندري"؛ و الله أعلم.
** مصدر الصورة.

.